Antoine de Saint-Exupéry

الأمير الصغير

    

إلى ليون فيرس

أقدم اعتذاري للأطفال لأني أهديت هذا الكتاب لأحد من الكبار.

لكن لي عذري الجاد في هذا: ألا وهو أن هذا الشخص من الكبار هو أفضل صديق لي في هذا العالم.

ولي عذر آخر: أن هذا الشخص من الكبار بوسعه أن يتفهم كل شيء، بما فيه كتب الأطفال.

ولي عذر ثالث: أن هذا الشخص من الكبار يسكن في فرنسا حيث يعاني من الجوع والبرد.

وهو بحاجة لمن يواسيه.

ولكن، إن لم تكفي كل هذه الأعذار، فإني أرغب تقديم هذا الكتاب لهذا لطفل الذي كانه يوماً ذاك الإنسان

الكبير.

لأن كل الكبار كانوا ذات يوم أطفالاً. (وإن كان القلائل منهم يتذكر هذا).



لذلك أصحح إهدائي الذي أقدمه:



إلى ليون فيرث حين كان طفلاً صغيراً.