Antoine de Saint-Exupéry

الأمير الصغير

    

VI

أيها الأمير الصغير، لم أدرك ما أنت فيه من الكآبة إلا شيئاً فشيئاً. مضى عليك زمن لم يكن لك فيه من

سلوى سوى النظر إلى غروب الشمس في سكون المساء. عرفت هذا الأمر الجديد عن مجرى حياتك

عندما قلت لي في صباح اليوم الرابع:

أحب كثيراً غروب الشمس. ألا تصحبني فنرى الشمس حين تغرب؟

قلت: لا بد من أن ننتظر طويلاً.

قال: وماذا ننتظر؟

قلت: ننتظر إلى أن تجنح الشمس للغروب.

فبدتَ عليك الدهشة في بدء الأمر ثم ضحكتَ من نفسك وقلت: حسبتني لا أزال في موطني.

لا يخفى على أحد أن الشمس تغرب في فرنسا بينما تكون الولايات المتحدة في رائعة الظهيرة، فلو

استطاع المرء أن ينتقل في دقيقة من الولايات المتحدة إلى فرنسا لشهد فيها غروب الشمس. غير أن

فرنسا لسوء الطالع، بعيدة جداً عن الولايات المتحدة. أما في كوكبك الصغير فيكفيك أن تجر كرسيك

بعض خطوات فترى الشفق كلما عن لك أن تراه.

قلت لي: رأيت يوماً الشمس تغرب ثلاثاً وأربعين مرة. ثم أردفت: لا تجهل أن المرء، إذا اشتدت كآبته

أحب أن يرى الشمس عند غروبها.

فقلتُ: أكنت على هذا الحد من الكآبة عندما رأيت الشمس تغرب ثلاثاً وأربعين مرة؟

غير أن الأمير الصغير لم يجب.